monologue في زمن ال Dialogue

Publié le par Campus-j

monologue في زمن ال Dialogue

نهار الإثنين ٧ آذار ٢٠١٦، زار وفد من طلاب اليسوعية البيت المركزي لحزب الكتائب للقاء رئيس الحزب سامي الجميل. هذا اللقاء لم يكن موجهاً للطلاب الكتائبيين، بل كان هدفه جمع طلاب مستقلين من جميع الطوائف لقيام نقاش واسع مع سامي الجميل ضمن سلسلة لقاءات يقوم بها رئيس الحزب للتواصل مع فئات المجتمع المدني والحركات الطلابية المستقلة.
ابتدأ اللقاء بكلمة لسامي الجميل تناول فيها الأزمة الإجتماعية والسياسية التي نمر بها وتم شرح نظرة الكتائب للتعددية في المجتمع اللبناني والحياد الإيجابي الذي يجب على لبنان الإلتزام به ومشروع اللامركزية الموسعة الذي يشكل ضمانة لمصالح الناس، كما قام بنقد ذاتي لأداء الكتائب على مر السنين مع تبيان الإنجازات والأخطاء. كما و تم التطرق إلى المعركة القضائية التي شنها بوجه المسؤولين عن أزمة النفايات و كل من يثبت تورطه بهذا الملف. بعدها، دار نقاش بين الطلاب و الرئيس الشاب حول مجموعة اسئلة كان ابرزها: وجوه الشبه بين اللامركزية والفدرالية، تقييم أداء الكتائب في الحكومات السابقة التي كان عمر كل منها سنة واحدة و كان للكتائب فيها وزير واحد، اسئلة حول الأزمة الرئاسية، إستفسار حول جميع الخطوات التي قامت بها الكتائب من داخل السلطة لمحاربة الفساد مواكبةً مع ضغط الحراك المدني في الشارع، نظرة الكتائب للتحالفات الجديدة التي تتكون، كما تم التحدث عن الإنتخابات الطلابية الأخيرة في اليسوعية و عن إقتراحات عديدة تمت في البرلمان لحماية المرأة وتعزيز دورها.
إن الشباب اللبناني يجاهد لإحداث تغيير في وطن يطمح كل واحدٍ منا أن يبني مستقبله فيه. ولكن هذه الإرادة تصطدم في معظم الأحيان بواقع لا مفر منه وهو وجود مافيا متجذرة في كل مؤسسات السلطة. لقد أثبت سامي الجميل والعديد من السياسيين نيتهم بإحداث تغيير جذري حقيقي في بنية هذا النظام الفاشل، إذاً يجب أن يبقى الحوار مفتوحاً بينهم وبين الشباب اللبناني كي يستطيع الشباب نقل أفكارهم البناءة الى القيادات السياسية الطامحة حقيقةً بالإصلاح وفي المقابل كي تستطيع هذه القيادات مواكبة إرادة عنصر الشباب ونقل مطالبهم إلى داخل السلطة للوصول إلى مجتمع حضاري تعددي

 

Christian Mouawad, FM

Publié dans Enquête

Commenter cet article